Ads1

Ads2

5/18/2017

الكاميرات في الهواتف الذكية أصبحت من أهم الاجزاء والتي تتنافس الشركات في إنتاج أفضل التقنيات لها لتوفير تجربة تصوير إبداعية للمستخدم، وأصبح المستخدمون يتسابقون لاقتناء الهواتف التي تحمل كاميرات ذات دقة وتقنيات عالية لالتقاط ذكرياتهم ولحظاتهم، لكن أحياناً تلاحظ أن الصور الملتقطة بهاتف من HTC مثلاً أفضل من هاتف آخر في LG بالرغم من أن الإثنين يمتلكان نفس الميجا بيكسل. وتجد هواتف ذات كاميرا 8 ميجا صورها أكثر جمالاً من أخرى 13 ميجا .
لذلك اليوم سوف نستعرض لكم الفرق والميزات التي يجب ان نعلم بها لكي نشتري جهاز ذو كميرا عالية الدقة .
الفرق بين دقة الكميرا ( ميجا بكسل ) وفتحة عدسة الكميرا
اولا نبدا بالبكسل والصورة النقية 
تتفاخر بعض الشركات والمستخدمين بعدد البيكسلات في الكاميرا ويعتقد الكثيرون أنه كلما زاد عدد البيكسلات أصبحت الصورة أفضل وهذا الاعتقاد يجب تصحيحه، فعدد البيكسلات حقيقة هو ناتج ضرب (عدد البيكسلات العرضية X عدد البيكسلات الطولية) في الصورة الناتجة من هذه الكاميرا، فمثلاً كاميرا الآي فون 5s قادرة على إلتقاط صورة بعدد بيكسلات طولية 3264 بيكسل وعدد بيكسلات عرضية 2448 بيكسل فيكون عدد البيكسلات (3264*2448 = تقريباً 8,000,000 بيكسل = 8 ميجا بيكسل) وتعلمون من مواصفات الآي فون 5s أنه يحمل كاميرا 8 ميجابيكسل .. وصلت؟؟
والتي يكون قياسها بل ميجا بكسل

فتحة العدسة (Aperture)

فتحة العدسة أكثر أهمية من عدد البيكسلات  فهي التي تتحكم بكمية الضوء الداخلة حيث يمر الضوء من خلالها وصولاً للمُستشعر، كلما كانت العدسة أكبر كلما حصل المُستشعر على كمية ضوء أكبر سمحت له بإنتاج صورة أروع، وحجم فتحة العدسة يشار له في المواصفات دائما بـ (رقم/F) وهنا يجب الانتباه أنه كلما كان الرقم أصغر كلما كانت فتحة العدسة أكبر (رقم أصغر = فتحة عدسة أكبر = ضوء أكثر = صورة أفضل) فمثلاً كاميرة جهاز HTC One بفتحة عدسة (2.0/F) بينما الآي فون 5s وجالاكسي S5 فيأتيان بفتحة عدسة (2.2/F) مما يعني أن جهاز HTC ذو فتحة عدسة أكبر.

مجمل الشرح ان عدد البكسلات ليس ضروري بقدر ضرورة فتحة العدسة التي هي سر التقاط الصور في الهواتف

إرسال تعليق